اخبار

سبب وفاة الملك فيصل تعرف على التفاصيل

سبب وفاة الملك فيصل تعرف على التفاصيل

سبب وفاة الملك فيصل، تعرض وزير النفط الأسبق عبد المطلب الكاظمي لحادثتين أثرتا بشكل كبير على مسيرته السياسية الحادثة الأولى كانت اختطافه مع 11 وزيرا خرين للنفط في منظمة أوبك، حيث استمرت الأزمة لمدة 46 ساعة قبل أن يتم تحريرهم أما الحادثة الثانية فجاءت في لحظة اغتيال الملك فيصل بن عبد العزيز أثناء زيارته للمملكة العربية السعودية.

سبب وفاة الملك فيصل

تروى الكاظمي في عدة مناسبات قصة اغتيال الملك فيصل على يد الأمير فيصل بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود وفقا للتقارير الإعلامية المحلية توفي الكاظمي في الكويت يوم السبت، كان الكاظمي وزيرا للنفط في حكومتي 1975 و 1976 وهو أيضا أول وزير للنفط في البلاد بعد أن تم فصل وزارة النفط عن وزارة المالية و تشتهر مسيرة الكاظمي السياسية بحادثتين أثرتا في الذاكرة العربية والعالمية، وفقًا لجريدة الأنباء الكويتية.

شاهد أيضاً: حقيقة وفاة حنان الفتلاوي ” تفاصيل كاملة تجدونها هنا “

 وفاة الملك فيصل

توفي الملك فيصل لعدة أسباب متراكمة بتاريخ 25 مارس 1975 و واحدة من هذه الأسباب كانت الاغتيال و تم اغتيال الملك فيصل في قصره في الرياض.

بواسطة سلطان بن بزيد وهو ابن أخ عازم بن بزيد و واحد من أفراد العائلة المالكة السعودية و تمت محاولة الاغتيال بإطلاق النار على الملك فيما كان يستقبل الزوار.

  • وفي نتيجة هذا الحادث الأليم تعرض الملك فيصل لجروح خطيرة في الصدر والبطن وتم نقله على الفور إلى المستشفى.
  • إلا أن جهود الأطباء لم تنجح في إنقاذ حياته وتوفي بعد فترة قصيرة من وقوع الحادث.
  • يجب الإشارة إلى أن سبب الاغتيال لا يزال موضع جدل وتحقيقات مكثفة.
  • ومن المعروف أن الملك فيصل كان يواجه العديد من التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في ذلك الوقت.
  • و قد يكون لهذه العوامل علاقة بالحادثة ومع ذلك لا يزال التحقيق جاريا للوصول إلى حقيقة الأمر.
  • إن وفاة الملك فيصل كانت صدمة للمملكة العربية السعودية وللعالم العربي بأسره.
  • وقدم الملك فيصل العديد من الإسهامات الهامة في الأمن والسلام الإقليميين والتنمية الاقتصادية في المملكة.
  • و كان من القادة المحبوبين والمحترمين في المنطقة وذلك يعزز حجم الفقدان الذي تركه خلفه.

 

السابق
حقيقة وفاة حنان الفتلاوي ” تفاصيل كاملة تجدونها هنا “
التالي
قراءة وتحميل رواية ياربة الحسن رفقا pdf

اترك تعليقاً